staruni

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رسائل إليـــــــــــــها (ليست عويشة طبعا)....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

adham

avatar
التاج الدهبي
التاج الدهبي
(شوق )

اشتاق اليك اشتياق المطر المهرول
من عاليات السحب
الى قيعان الزهر
وشوق النسمات لاوراق الشجر
وشوق الاضواء لهتك ستر الظلام
والبدر لعناق الليل
والشمس لتنال رضا جبهة النهار الضبابي
في يوم غيم صيفي
اشتاق اليك شوق المدائن لاحتضان عيون العائدين
شوق يلملم اطراف جسد الشوق
ويبعث في شرايينه الحياة السرمدية
اشتاق اليك شوق النبض الحائر
لملامسة جدار القلب العاشق
وشوق المراكب الحائرة
للمراسي التي تفتح ذراعيها
مع اقبال الموج تظنك في كل موجة
تسكنين .. وفي كل زفرة بحر تشهقين
غلو من الشوق انا لايفارق قلب عاشق

لاني نهر الشوق كذلك

(2)

(تساؤل )

واتساءل وين خلي ؟؟؟
غاب عني
غاب طيبه
وين غايب ...؟؟
من يسولف له ؟؟
من بسم له ؟؟
من حكى له شطر من حلو القصيده ؟؟
من سكب له كاس حب ؟؟
من يغني له كلامه ؟؟
من يزوره في منامه ؟؟
ياخيال الليل جاوب
انصهر شكل السؤال
واحتضر شكل الاجابه

(3)

( الطيوف )

اعيش في حضن الطيوف
انثر وله شاعر عطوف
وابشرك محدن يشوف
غيري وغير الطيف
والليل واحساس شغوف
ابسكنك وانتي بعيد
واحلم يجي يوم جديد
يشرق بوجهك ...
واقول اكيد
حقيقة ماتختلف
انك النور البعيد اللي قريب
وانك لجرحي بلسمي..
وانت الطبيب ... بس لاتغيب

(4)

(حلم طفوله )

كالطفل الحالم
يوما نبحث عن صدر دافئ
نبحث عن بسمات الناس
نلتمس العطف .. باعينهم
نرحل في الضحكات
ياوينا حلم اكبر
اكبر منا
حلم ان نلقى يوما
بطريق العمر قلوبا
تحضننا في الاعماق
تنسينا لحظات الوحده
ورحيل الغربه
وتقربنا منها

اكثر
اكثر
اكثر

ويبقى حلمنا يكبر مع طفولتنا

(5 )

( أنشودة اللقاء )

هنا يضحك الياسمين
ويبتسم الورد من طرب للطريق
وتهطل كل السحابات ودا
ويهمس قطر الندى للرحيق
وتورق في قلبي الامنيات
وتعذب في سمعي الاغنيات
هنا يرتدي العشق ثوب الزهور
وتفرح من نقش حرفك كل السطور

(6 )

( سارية الذكريات وجنوني )
اتامل في صمتي ......

احدق في ورقة بيضاء
امسك بقلم ...

تمرد في يدي
ربطته في سارية الذكريات
ناشدته ان يخط
فاخبرني انه مجبور
وان جنوني يهدد صمته

فقلت اكتب اكتب :

بجانبي صحيفة قديمه تهزا من قلمي
تخاف من تجهمات وجهي
تلف نفسها حول خاصرتها
قلمي يرتجف
قطرات الحبر تنسكب
انه مجبور
ويلي ما ارغمت قلمي قط ان يكتب
يبدو انه استعذب لغة القوة
بدا يسابق ذاكرتي المختزلة بذكريات
تعجز السطور ان تسجلها
قلت: اكتب فيها شيئا .....
قال : قل شيئا ...
قلت : اكتب هل غيري يسكن اوراقك ...
يعبث في حركاتك او سكانتك
يوقف باصات العشق بشريانك
يقطف صبر الانتظار من احساسك
يزعم اني لا اعشق
او اني لا اشتاق
او اني كل يوم اسكن في محطة
وتعبر النساء لاشتم رائحة عطورهن
واني اعبث بمشاعرهن
واعلقهن فارحل للاشئ
اكتب اكتب لاتتوقف :
قل اني اسكن في الماضي
بين سطوري وشعوري
ذاكرتي تغفو لا تتحمل
ان ارهقها بحساباتي
اخبرها اني فيها ارحل
اعمق ...اعمق
وبها..
اشهق.... اشهق
دون عناء ......
قل اني اتنفسها ...
تارات ...
احيانا لاتعجبني ...
فاحبذ طعم الموت ...
وتناديني دوما اخذلها
امنع صوت الصوت

(7)

( هي والمطر )

حبيبتي ...

هذا مساء مختلف جدا ...
المطر ينهمر...
نسمات الهواء تداعب اوراق شعري
على طاولة صغيرة في شرفة غرفتي
اضواء الشارع يكاد يغتالها الضباب...
بعض رذات المطر تتساقط على يدي
انا على الكرسي ... مسترخيا
استنشق النسيم البارد ...
اتدرين ياحبيبتي ...
ان كل قطرة تعانق يدي ..
احسبها لمسة حانية منك ...
وان كل نسمة تداعب وجهي ...
وانا مغمض العينين أحسبها نسمة هواء قدومك
كم انا مشتاق هذه الليلة ان تكوني بالقرب مني ...
اخذتني الذكريات ...
الى الماضي ....
اتذكرين حبيبتي ...
اول يوم عرفتك فيه ...
كان يوما مطيرا ...
ولذلك منذ ذلك اليوم احب هذه الاجواء
وارحل معها الى عبق الماضي ...
المطر يهدأ والليل يسكن ....
آن لي حبيبتي أن أعود
الى غرفتي فالبرد يكاد يفتك بي
واوراقي توشك ان تتطاير ...
فنجان قهوتي برد ...
ولكن أشواقي إليك ملتهبة ...
وحبي لك بعدد ذرات المطر المتساقطة
منذ أن عرفتك وحتى آخر قطرة تنزل من السماء.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى