staruni

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أول قصة لي .بلييز لا تنسوني من آراءكم و انتقاداتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

amita

avatar
الماسة الحمراء
الماسة الحمراء
"اقتليني,هيا اقتليني ;اقتليني إن أردت فالموت أريح لي من حياتي معك .اقتليني ان استطعت فلن أقاوم لأمنعك ..هيا اقتليني و أريحيني من عذابي معك فلم أعد قادرة على تحمل هذا الجحيم .اقتليني إن قدرت فأنا موقنة أنك لا تطبقين كل ما تقولين"

هكذا كانت تقول الفتاة و هي هائجة غاضبة من ضرب امها لها,و ما أن سمعت هذه الأخيرة حديثها حتى سالت دموعها على خديها الذين رسمت عليهما السنين أحزانها و مشاكلها,متأسفة متألمة من كلام فلذة كبدها ,و تابعت ضربها في توتر أكبر.

تابعت الفتاة :"أعلم أني لست ابنتك,أعلم مقدار كرهك لي,أعلم أنك لم تحبيني يوما,سئمت أنا من تصرفاتك ,من نظرات حقدك ,من أوامرك التي لا تنتهي تهطل علي كأمطار غزيرة في شتاء يدوم طوال العام ,تعبت أنا من تمييزك بيني و بين إخوتي ,هد عقلي من أفكار أنك لم تكوني قط قد ولدتني و أظن أن حبي لك قد تلاشى مع قساوتك علي ,اقتليني فقد تعبت تعبت.. تعبت

سالت دموع الام أكثر و أكثر و أكثر و هي تتحسر على ابنتها فلذة كبدها التي تعبت عليها أياما و سهرت الليالي القارسة الطويلة لرعايتها في مرضها ,شقت لشراء سعادتها و عاشت الذل و الهوان لتعزها و هبتها شبابها و صحتها ,وضحت بكل ما تملك لتوفر طلباتها, ولكن في آخر المطاف تسمع منها كلمات لم يكن الصخر أبدا بقساوتها .تألمت وتألمت و كلمات ابنتها خناجر تطعن قلبها مئات الطعنات ,و توقظ جروحها النائمة لتنزف بشدة,بكت بكاء مريرا و بعدها انهارت أرضا و غابت عن الدنيا بما فيها وحينها صرخت الإبنة منادية أمها باكية ,فسمعت صوتا يناديها متحسرا:أالآن تنادينهاأمي ؟أالآن تذكرت أنها أمك ؟؟ بعد أن قتلتها بعباراتك ؟؟ بعد أن جرحتها و طعنت قلبها بكلماتك ؟ هه

اجابت باكية :أنا نادمة ,أنا نادمة , و الله أنا نادمة.كل ما قلته كان فقط كلاما .هي أغلى الناس عندي .أجابها الصوت :الآن لن ينفعك الندم ,بعدها صرخت الفتاة صرخات تشققت لها الجدران :لاااااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااا لاااااااا أمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ ـ ـــــــــــــي

استيقظت الأم على صرخات ابنتها فأسرعت إالى غرفتها لتوقظها من حلم مزعج جعلها تصرخ,نادتها:بنيتي,باسم الله عليك ,استعيذي من الشيطان الرجيم .بنيتي أنا معك ,كان فقط حلما مزعجا .

ما أن أفاقت الإبنة و رأت أمها أمامها ,حتى أدركت أنها كانت فقط في كابوس مزعج ,فارتمت في حضن امها باكية والأم تهديء من روعها وتقرأ عليها مما تحفظه من الذكر الحكيم و استمرت البنت في البكاء إلى أن نامت ,مسحت الأم على شعرها في حنان ثم قبلتها و أطفأت الأنوار.

* * *

أطل الصباح بنوره ,و لاحت الشمس على وجه الصغيرة تداعبه ,استيقظت الفتاة و قفزت بسرعة البرق إلى أمها في المطبخ وقبلتها قبلة الصباح ,وأردفت :أمي !

أجابتها الأم بابتسامة :نعم غاليتي

-هل عمري أسأت إليك بشيء امي ؟؟هل عمري عصيتك أو أحزنتك ؟

فأجابتها الأم في ابتسامة حنونة :ما الذي ذكرك بهذا الكلام بنيتي ,أبدا و الله صغيرتي ,كنت دائما الوردة التي زينت حياتي,و تبعث بعبيرها السعادة في نفسي.

ابتسمت الفتاة و قبلت رأس أمها ثم مضت فرحة..

إنتهت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

fleurita

avatar
التاج الدهبي
التاج الدهبي
شئ جميل أختي ان كانت لك فأقول إنها روعة وأقول لك أنك فنانة بما تحمل الكلمة من معنى بتوفيق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

amita

avatar
الماسة الحمراء
الماسة الحمراء
merci si jentille

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى